fallow us

الأحد، 23 أكتوبر، 2011

بالصور...مقتل 48 حيوانا بريا ومازال هناك ذئب وقرد طليقين في بلدة أمريكية
















واشنطن - د ب أاضطرت الشرطة لقتل العشرات من الحيوانات التي تم إطلاق سراحها من إحدى حدائق الحيوان خارج بلدة صغيرة بولاية أوهايو الأمريكية إلا أن ذئبا وقردا لا يزالان طليقين مساء أمس. وقال قائد الشرطة مات لوتز في مؤتمر صحفي إن مالك حديقة حيوان خاصة في بلدة زانيسفيل بولاية أوهايو أطلق سراح عشرات الحيوانات ومن بينها أسود ونمور ودببة مساءيوم أمس ثم انتحر في الحديقة.


واضطر رجال الشرطة إلى قتل 48 من الحيوانات الـ56 التي هربت مساء الثلاثاء. ودافعت السلطات عن القرار، قائلة إن الحيوانات كانت طليقة وتجولت لمسافة 450 مترا مؤكدة أنها اتخذت هذا القرار بدافع الخوف على سلامة سكان البلدة البالغ عددهم 25 ألف شخص.
وجرى تخدير والإمساك بستة حيوانات ونقلت إلى حديقة حيوان كولومبوس (على بعد حوالي 55 كيلومترا). وتم قتل جميع نمور الحديقة الـ18 مع 15 أسدا وستة من الدببة السوداء واثنين من الدببة الرمادية الضخمة وغيرها من الحيوانات.


ووصف جاك هانا المدير الفخري لحديقة حيوان كولومبوس، المعروف بدفاعه عن الحياة البرية قتل الحيوانات بأنها مأساوية، لكنه أكد أن السكان كانوا سيتعرضون للخطر إذا سمح بتجول النمور داخل الحي.
وقال لوتز إنه عندما وصل رجال الشرطة إلى المنطقة كان النهار قد أوشك على الانتهاء ولم يكن أمام الشرطة خيار آخر سوى قتل الحيوانات وأوضح أن "هذه الحيوانات كانت تتحرك وكانت تظهر سلوكا عدوانيا".



ولا يزال قرد وذئب طليقين وحذرت السلطات السكان من الاقتراب من الحيوانات، قائلة إن القرد قد يكون حاملا لفيروس. واضطرت بلدة زانيسفيل إلى إغلاق المدارس مساء أمس بسبب المخاوف من الحيوانات البرية الطليقة.
وقالت جماعة "بيتا" لحقوق الحيوان إن الحادث كان "مثالا مأساويا يوضح إلى أي مدى يمكن أن تسوء الأمور عندما يتم السماح للناس بالاحتفاظ بحيوانات برية". وأضافت في بيان "الاحتفاظ بحيوانات غريبة اجراء غير إنساني وغير آمن بالنسبة للحيوانات والاشخاص وحان الوقت لأن تفعل ولاية أوهايو شيئا حيال ذلك"، مشيرة إلى أن صاحب الحديقة أدين في الماضي بالتعامل بوحشية على الحيوانات.