fallow us

الخميس، 12 يوليو 2012

حملة توعية تسهم في تعزيز مفهوم الاعتناء بالحيوانات الأليفة اقرأ المزيد : حملة توعية تسهم في تعزيز مفهوم الاعتناء بالحيوانات الأليفة - جريدة الاتحاد http://www.alittihad.ae/details.php?id=65536&y=2012#ixzz20QTPqlfN

نظمتها «جمعية الإمارات للرفق بالحيوان» تحت شعار «من لا يَرحم لا يُرحم»

حملة توعية تسهم في تعزيز مفهوم الاعتناء بالحيوانات الأليفة

اريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2012
هناء الحمادي
(أبوظبي) - تختتم حملة “من لا يَرحم لا يُرحم”، التي نظمتها جمعية الإمارات للرفق بالحيوان، فعالياتها اليوم.
وكانت انطلاقة الحملة من جمعية الإمارات للرفق بالحيوانات بمدينة الشهامة بأبوظبي، وتم توزيع ما يقارب 300 بروشور على الحضور يومي الخميس والجمعة الماضيين في الحديقة، والتي شهدت تفاعلاً بين الجمهور وفريق الجمعية القائم بالحملة، كما تم خلال اليومين تنظيم مسابقات للحضور حول أنواع الحيوانات وأماكن وجودها في الحديقة وهذا ما عزز لدى الأطفال الموجودين وأهلهم الرغبة في التعرف على الحيوانات الغريبة الموجودة من خلال بذل الجهد للبحث عنها وإيجاد مكانها في الحديقة، كذلك تم طرح أسئلة على الحضور عن كيفية المحافظة عن حيوان يحدده مشرف المسابقة، وما هي أهم السبل لتأمين البيئة المناسبة له، وكانت محطة الحملة التالية في المشرف مول يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، والتي اقتصرت على توزيع البروشورات والتعريف لأهداف الحملة.
وأكد ناصر النعيمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للرفق بالحيوان أن هذه الحملة جاءت تحقيقاً لرسالة الجمعية بنشر الوعي حول مفهوم الرفق بالحيوان وطرح أساليب المحافظة على مملكة الحيوان عن طريق اقتراح القوانين والسياسات التي تكفل حقوق الحيوان انطلاقاً من رؤية الجمعية المتمثلة بأن تكون دولة الإمارات رمزاً عالمياً لمجتمع يتحمل المسؤولية الأخلاقية والإنسانية لحماية حقوق الحيوان والدفاع عنه.


وأضاف النعيمي، أن الحملة تضم مجموعة من النشاطات والفعاليات أولها في حديقة الإمارات للحيوانات وستشمل محال البيع والمولات للوصول لأكبر شريحة من المهتمين، وتتم هذه الحملة بالتعاون مع وزارة البيئة ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والعديد من الجمعيات ذات النفع العام، وستغطي الحملة إمارة أبوظبي على أن تشمل الحملات القادمة كامل الدولة. ويهدف شعار الحملة “من لا يَرحم لا يُرحم” بالدرجة الأولى إلى تعريف الأهل بالحيوانات المناسبة لمنازلهم وأطفالهم، وتكوين ثقافة شراء الحيوان والاعتناء به، وتقدم الحملة بعض النصائح لمن يريد شراء حيوان أو طائر، كحسن اختيار الحيوان أو الطير المناسب لأبنائهم وبما يناسب رغبتهم، وأن يكونوا على دراية كافية بالحيوان أو الطير المراد شراؤه والبحث والتقصي عن بيئته المناسبة للعيش وطريقة التعامل معه، وتجهيز المكان المناسب للحيوان أو الطير، وخلق حالة من الألفة مع الحيوان أو الطير، وفي حال كان الحيوان أو الطير ليس من النوع الأليف عليهم تدريبه التدريب المناسب، وعدم شراء الحيوانات المريضة أو الطيور التي يتعذر شفاؤها، كذلك عدم الإفراط في تدليل الحيوان.
وأكد النعيمي، أن هذه الحملة تهدف إلى نشر الوعي بقضايا الرفق بالحيوان وأهمية المحافظة على حياة الحيوان وحث الجمهور على معاملة الحيوان بإنسانية وتشجيعهم على الانخراط في الأعمال التطوعية الخاصة بحماية الحيوان، وتعزيز السلوكيات الإيجابية في معاملة الحيوان من منطلق الدور الإيجابي للحيوانات وأهميتها لحياة الإنسان وتوعية الجمهور بأهمية الحيوان ودوره في الحفاظ على التوازن البيئي. وفي السياق ذاته أشار خميس موسى “رب أسرة”، إلى أن أبناءه اطلعوا على البروشورات التي تم توزيعها على الجمهور أثناء الحملة، حيث استفاد الجميع بالاطلاع على كيفية المحافظة على الحيوانات وطرق التعامل معها من حيث توفير المكان المناسب لها والاعتناء بها في المنزل. وتشارك في الرأي أم سالم التي كانت برفقة أبنائها في المشرف مول، وتقول “بعضنا يجهل كيفية الاعتناء والاهتمام بالحيوانات الأليفة التي نربيها في منازلنا وكيف أنها تحتاج إلى رعاية ومعاملة خاصة. وتضيف: بالفعل بعد اطلاعي على مجموعة النصائح التي قدمتها جمعية الإمارات للرفق بالحيوان من خلال هذه الحملة، استفدت الكثير من الإرشادات حول كيفية الرفق بالحيوانات المنزلية.