fallow us

الثلاثاء، 1 يناير، 2013

طائرات بأموال غوغل لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض

نمر في الحياة البرية
BBC

أفادت مؤسسة الحياة البرية العالمية، التي يرعاها غوغل، أنها ستشتري طائرات بدون طيار مهمتها مراقبة الحيوانات المهددة بالانقراض في العالم، وحمايتها من الصيد غير القانوني.
وقد خصصت المؤسسة مبلغا ماليا قيمته 3،1 مليار جنيه استرليني لشراء الطائرات، ومعدات وأجهزة تتبع، لتصوير عمليات الصيد غير القانونية وتحديد مكانها.
كما تقوم بتطوير تجهيزات تساعد في التعرف على هوية أطراف الحيوانات بتحليل الحمض النووي.
وتقول المؤسسة إن الصيد غير القانوني وتهريب أعضاء الحيوانات، أدى إلى تدمير الحياة البرية، ويهدد بعض أنواع الحيوانات بالانقراض.
وقد عرفت الـ12 شهرا الماضية ارتفاعا كبيرا في الاعتداءات على الحيوانات مثل وحيد القرن.
وتشير الاحصائيات الواردة من منظمة ترافيك، التي تعنى بتجارة أطراف الحيوانات المهددة بالانقراض، إلى أن عدد حيوانات وحيد القرن، التي قتلت في جنوب إفريقيا، قفز في خمس سنوات، من 13 إلى 588 رأسا.
أما رئيس مؤسسة الحياة البرية العالمية، كارتر روبرتس فيقول: "نحن نواجه أزمة صيد غير قانوني لم يسبق لها مثيل. فالقتل في تصاعد مستمر، وعليه نحن بحاجة إلى حلول متطورة في مستوى التهديد الذي نواجهه".
وقد أمدت غوغل مؤسسة الحياة البرية العالمية بالأموال المطلوبة في إطار برنامجها لجوائز التأثير العالمي.
وكانت سبع منظمات أخرى قد استفادت من جوائز الدورة الأولى من هذا البرنامج.

البيئة : 55 سفينة محملة بمواد خطرة عبرت قناة السويس

البيئة: 55 سفينة محملة بمواد خطرة تعبر قناة السويس
كتب: وائل القمحاوي- الدستور
  
كشفت وزارة البيئة في تقرير لها أن العام الماضى شهد عدة حوادث للتلوث البيئي في المناطق البحرية والتى تسببت فى مجموعة من الأضرار البيئية بعدة موانئ منها السخنة وبورسعيد البحري وبميناء الأدبية والسويس البحرى وذلك بجانب حوادث التلوث بنهر النيل ومنها تلوثه من جراء بقعة السولار من مصانع السكر بقوص والتى امتد أثرها إلى القاهرة.
وأكد تقرير لها أنه تم إصدار اخطارات عبور خاصة بالسفن الحاملة لمواد خطرة والعابرة لقناة السويس والتى بلغت خمسة وخمسين، فى حين أقرت هيئة الرقابة على الكيماويات الخطرة التى ترد إلى البلاد عبر المنافذ الجمركية المختلفة بالتنسيق مع مصلحة الجمارك المصرية 51 إفراجًا جمركيًا.
وتابعت انه تم تقييم الإضرار البيئية لثلاثة عشر حادثًا للتلوث بالبيئة البحرية وتم تقدير قيمة الإضرار البيئية ومراجعة لثمانية موانئ بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية والمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد لإعداد خطوط إرشادية خاصة بالاستزراع السمكي بمصر.
ولفتت الى ضرورة توفيق أوضاع شركات البترول التى تصرف على البيئة البحرية والبدء فى إجراء بعض المشروعات التجريبية على مياه الصرف الناتجة من تلك الشركات للحد من التدهور البيئي بمناطق الصرف والوصول بنوعية المياه المنصرفة للحدود الواردة باللائحة التنفيذية للقانون رقم (4) لسنة (1994) ليتلاءم مع طبيعة البيئة البحرية بما يضمن عدم تلوث المياه وحماية الكائنات الحية المتواجدة بداخلها.
وكشفت ان بروتوكولات التعاون الموقعة مع وزارة الموارد المائية والرى والبحث العلمى والزراعة بشأن تنفيذ البرنامج الوطنى لإعادة تأهيل البحيرات الشمالية، لم ينفذ منها سوى إعداد مشروع قرارين وزاريين لمتابعة تنفيذ البرنامج، وإعداد مشروع قرار بتشكيل لجنة فنية للموافقة على الأنشطة بالبحيرات الشمالية لوقف أى تجاوزات لحين الانتهاء من البرنامج ومراجعة القرارات بالوزارات المعنية، تمهيدًا لعرضه على رئاسة الوزراء لاعتماده.
وان تتم دراسة مبادرة المفوضية الأوروبية "السياسة البحرية المتكاملة من اجل حوكمة أفضل للمتوسط" بالتنسيق مع نقطة الاتصال الوطنية وهى وزارة الخارجية ومناقشة النقاط الهامة التي تم طرحها علي الوفد خلال زيارته لمصر خلال شهر نوفمبر من العام الماضى والبدء في إعداد الاستراتيجية الوطنية لإدارة مياه الصابورة وإعداد الخطوط التنفيذية لإعداد خطة إدارة ساحلية متكاملة لمحافظتي شمال وجنوب سيناء، وتنفيذ مشروع الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية بالإسكندرية والذى يهدف لتحسين نوعية المياه بمصرف القلعة وبحيرة مريوط من أجل تقليل أحمال التلوث على البحر المتوسط.